القائمة الرئيسية

الصفحات

الاكتئاب و الم اسفل الضهر

depression and back pain

هل من الممكن أن يتسبب الإكتئاب فى حدوث ألم أسفل الضهر و العكس؟

الاكتئاب و الم اسفل الظهر

      يعتبر الإكتئاب من أكثر العواطف إرتبطا بإلالم أسفل الظهر , غالبا هناك نوعا من الإكتئاب يرتبط بالألم الزمنة و هو ما يدعى اضطرابإكتئابى أو الإكتئاب الطبى .
        و يعرف هذا النوع من الإكتئاب بأنه حزن طبيعى أو شعور بالحزن يدوم لعدة أيام .

أعراض هذا الإكتئاب تستمر من إسبوعين لخمسة أسابيع و هى :

o    تغير فى المود و الميل نحو الكئابة و الحزن و عدم السعادة و الإحباط و يتخللها أحيانا فترات من البكاء المتقطع .
o    فقدان فى الشهية و نقص فى الوزن أو العكس زيادة مفاجئة فى الشهية و الوزن
o    أرق و فقدان القدرة على النوم المريح أو العكس زيادة فى فترات النوم بشكل مقلق
o    الشعور بالخمول و عدم الرغبة فى الحركة و النشاط
o    فقدان الشغف و عدم الشعور بالسعاده أثناء ممارسة الأنشطة المعتادة
o    الشعور بالذنب و عدم الجدوى
o    نقص الرغبة الجنسية
o    فقدان القدرة على التركيز و الإنتباه
o    التفكير كثيرا فى الموت و الإنتحار و الرغبة فى الموت
       الألم المزمن و الإكتئاب من أشهر المشاكل الطبية التى تواجه العاملين فى القطاع الطبى و حتى الأن العلاقة بينهما تحتاج إلى دراسات مكثفة .
          فى دراسة تم الكشف عن أن نسبة حدوث الإكتئاب تزيد أربع مرات عندالناس الذين يشعورون بألم الضهر المزمنة بالنسبة للمجتمع ككل .
            ووجود أيضا فى دراسة حديثة علاقة تزايدة بين شدة الألم و شدة الإكتئاب وكذلك أن إرتباط الألم و الإكتئاب معا يزيد من حدوث إعاقة بسبب ألالم الضهر المزمنة .

        الإكتئاب يزيد فرصة حدوثة مع من يعانون من ألم الضهر المزمنة

            يزيد فرصة حدوث الإكتئاب عند من يعانون من ألم الضهر المزمة أكثر من من يعانون من الألم الضهر الحادة أو قصيرة المدى , و غالبا ما تظهر الأعراض تدريجيا عند من يعانون من الألم الضهر المزمنة أو ألم العمود الفقرى المتعلقة بها .
o    فالألم دائما ما تؤدى لصعوبة فى النوم و هذا يسبب شعور بالتعب و الأرق فى اليوم الذى يليه.
o    فى اليوم التالى يعانى المريض من من صعوبة فى الحركة و يتحرك ببطىء و يقضى يومه بالمنزل محاولا الإبتعاد عن الأخرين و هذا ما يقود لعزله إجتماعية و عدم الإستمتاع بالأنشطة.
o    و بسبب عدم القدرة على العمل تحدث مشاكل مادية و قد تقود لمشاكل عائلية
o    بسبب الألم وتناول المسكنات بكثرة يحدث تهيج المعدة و شعور بالغباء بسبب كثرة المسكنات
o    الألم المزمن يسبب التشتت العقلى و عدم التركيز و صعوبات فى الذاكرة
o    بسبب كل هذه الصعوبات يحدث فقدان للرغبة الجنسية
و بسبب كل ما سبق يحدث لمريض الالم الظهر المزمنة عدم الرغبة فى المشاركة الإجتماعية و نقص فى الحركة و النشاط و خوف من الحركة و هذا يقود لزيادة ألم الضهر كدائرة مغلقة و زيادة فى إنعزال المريضو زيادة فى الشعور بالإحباط و الإكتاب .

النظرية النفسية حول الإكتئاب


بعض النظريات النفسية حول أرتباط الإكتئاب بالألم المزمنة إقترحت أن الرميض يشعور بالإكتئاب بسبب شعوره بفقدان السيطرة , نقص القدرة على العمل و المشاركة الإجتماعية مع العائلة و تغير الحالة المزاجية و الفيزيائية فيشعر الشخص انه الألم هو من يتحكم فيه و ليس العكس و يتحكم فى حياته و أنه غير قادر على تغير ذلك .
           
reaction:

تعليقات