القائمة الرئيسية

الصفحات

افضل علاج منزلى لالم الضهر

افضل علاج منزلى لالم الضهر


افضل علاج منزلى لالم الضهر ينصح به اخصائى العلاج الطبيعى

    هذه الأفكار تقلل من الم الضهر أو تنهيه تماما .

     يعتبر الم اسفل الضهر من أشهر المشكلات الصحية التى تواجه القطاع الطبى على مستوى العالم , و التى تجعل ملايين الناس غير قادرين على أداء أعمالهم أو ممارسة نشاطتهم بشكل طبيعى .
    فألم الضهر من أشهر اسباب التى تجعل الناس تذهب للطبيب وفقا لمنظمة الكيروبركت الأمريكية , و هى خطوة صحيحة لعديد من الحالات .
     اذا كنت لا تعلم مدى شدة حالة وجع الضهر لديك , و لديك الم ضهر لمدة أكثر من شهر , و الالم يزيد مع الوقت , و بدئت فى الشعور بأعراض عصبيه فى أى أجزاء الجسم مثل التنميل و الضعف فمن الأفضل لك أن تتوجه لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك و الطبيب المناسب .
      الطبيب أو أخصائى العلاج الطبيعى يستطيع التعرف على سبب الالم من خلال المسار الذى يتخذه الالم , هكذا يقول أين ستفينس أخصائى العلاج الطبيعى فى عيادة كليفن فى أوهايو كما يقول " أحيانا نستيطع التعرف على مسارات الالم  من خلال مهام معينة أو أوضاع معينة تظهر أعراض المريض , و هذا يساعدنا على تقليل هذه المهام و الأوضاع و تخفيف الم المريض "
      الخبر الجيد هو أنه على الرغم من أن الم الضهر حاد و قوى الا أنه ليس خطيرا و اغلب الحالات تشفى تلقائيا مع الوقت و تعود لممارسة حياتها و نشاطها , فاذا شعرت بوجع فى الضهر فلا تقلق و لكن غير النشاط الذى يسبب لك هذا الالم .
       قبل ان تختار مقدم الرعاية الصحية المختص لك هناك بعض الأشياء قد تفعلها من الممكن أن تقلل ألم الضهر و قد يختفى تماما و هو ما سوف نقدمه فى هذا المقال .

بيئة العمل : جهز نفسك من اجل النجاح

     يتم تجهيز بيئة العمل الحديثة بشكل يناسب تحامل أوضاع ثابته لمدة طويلة خاصة وضع الجلوس , المقصود بالتحميل الثابت هو الاوضاع المضادة للجاذبية التى نتخذها لمدة طويلة .
      خلال اليوم نحن نتخذ أوضاعا مضادة للجاذبية لمدة طويلة وهذا ما يجعلنا فى وضع مستقيم ,وهذا يجعلنا نستخدم مجموعة من العضلات بشكل مكثف , و هى العضلات التى تعمل ضد الجاذبية , مما يجعل هناك نقاط محدده فى الجسم يحدث عليها ضغط مكثف مع الوقت تبدأ هذه العضلات فى الشعور بالإرهاق و التعب نتيجة التحميل الزائد
       تهيئة بيئة العمل هندسيا هو علم تنظيم مكان العمل أو المكان الذى نتعامل معه خلال حياتنا بشكل يناسب أجسمنا و يجعلنا نعمل بشكل مؤثر و يقلل الأحساس بعدم الراحة .
      على الرغم من أن الوضع المثالى يختلف بإختلاف الناس و لكن هناك قواعد هندسية أساسية تناسب كل الاشخاص , هناك دائما خطة هندسية لتهيئة مكان العمل تناسبك , أنت لست مضطر لكى تحارب ضد الجاذبية فقط عن طريق عضلاتك .

بعض الأفكار التى تساعد فى تقليل الم الضهر أثناء العمل و الجلوس

o   كن متأكدا بأنك تجلس بشكل عميق كافى داخل الكرسى الخاص بك فى المكتب و بهذا يكون ضهرك مدعم بشكل كامل عن طريق الكرسى .
o   تأكد أن كرسيك ليس عاليا بشكل كافى لكى تريح قدميك على الأرض و لكن ليس لمستوى أن تصبح ركبتيك أعلى من مفصلى الحوض لديك .
o   اجعل شاشة الكومبيوتر فى مستوى نظرك و أنك لست مضطر أن تحنى ظهرك لتصبح فى مستوى الشاشة .
o   تأكد أن كوعك و ساعدك مدعم عن طريق ساند الكوع و أن ساند الكوع فى مستوى زراعك ..
o   خد استراحة لتغيير وضعك الجسدى
o   ينصح بالمشى لمدة دقيقتين اذا جلست للعمل لمدة نصف ساعة و إذ لم يكن هذا ممكنا فكل ساعة على الأكثر .
o   الحركات البسيطة و تغير الوضع قد يكون مفيدا , من الممكن أن تجعل هذا كتذكرة على هاتفك الجوال أو الكومبيوتر الشخصى ليذكرك بهذه الإستراحة .
o   النوم علاج جيد لالم الضهر
    هناك العديد من الدراسات التى ربطت بين النوم و الإحساس بالألم
       ليس هناك طريقة واحدة مثبته صحيحة للنوم فبعض الناس ينامون على بطونهم و بعضهم على الضهر مع مخدة تحت الركبتين , و لكن اذا كنت تشعر أن طريقة نومك تؤدى لألم فى الضهر فحاول تغيرها أو اتصل بنا لمعرفة أفضل طريقة نوم تناسبك .
    ليس مهم وضع نومك , المهم أن تشعر بالراحة أثناء النوم فإذا كنت تشعر بالوجع أناء النوم فمن الصعب أن ترتاح أثناء يومك لأن النوم يعتبر  مثل استراحة لملىء البطارية فإذا لم تستريح فى النوم فأنت قد دخلت فى دائرة متواصلة من الألم .
لمعرفة أفضل مرتبة مناسبة للنوم المريح و تجنب ألم الضهر

التمارين و الحركة تستطيع منع و تخفيف ألم الضهر

    من خلال الخبرة , فالناس الذين يميلون للحركة أقل تعرضا لنوبات ألم أسفل الضهر , و لكن هذا لا ينطبق على من تتطلب وظائفهم تحميل جسدى لاوزان مع الحركة .
   غالبا ما تكون الأنشطة الحركية مانع لألم الضهر و تقدمه و لكن عند حدوث ألم الضهر و مع استمرار الأنشطة الحركية فإنه يكون سريعا فى التقدم .
   ولكن ما هو أفضل نشاط حركى لألم الضهر ؟ كل الأنشطة مفيدة فى منع الم الضهر خاصة النشاط البسيط الذى يستطيع كل الناس ممارسته كالمشى البسيط .
     و فى دراسة نشرت فى 2017 وجد أن الناس الذين يمارسون رياضة المشى باستمرار اقل عرضه لألم الضهر حتى كبار السن تعرضوا لألم ضهر اقل بسبب حفاظهم على المشى .
    و لكن اذا أردت تمارين تقوية خاصة لضهرك فهذا يعتمد على تقيم حالة ضهرك , و فى هذه الحالة يجب ان تتواصل مع أخصائى العلاج الطبيعى .
    حين تبدا فى ممارسة التمارين ابدأ بالبسيط ثم مع الوقت زود التمارين تدريجيا حتى يتعود جسدك على ممارسة الرياضة , قد تشعر ببعض الالم و الشد العضلى فى الدباية و لكن مع تعود جسدك على الرياضة سوف يزول هذا التعب.

ما الأفضل فى تخفيف الالم مؤقتا :   الحرارة أم البرودة  أم كلاهما ؟

   تستخدم الكمادات  الحرارية و الكمادات الباردة فى تخفيف أم الظهر مؤقتا , فكلاهما تعمل   على تهدئة إشارات الالم و تهدئة الجهاز العصبى قليلا .
   غالبا ما نستخدم الكمادات الباردة أولا و حين تكون  حالة الألم حادة و الإصابة حديثة .
   كتعليمات عامة استخدم الكمادات الباردة أو الثلج محاطا بفوطة  ملفوفة مرتين حول الكمادة لحماية جلدك  , استخدمها ثلاث مرات يوميا لمدة لا تزيد عن 15 إلى 20 دقيقة  فى المرة الواحدة  .
   بعد إسبوعين  من الإصابة من الممكن استبدال الكمادات الباردة بكمادات حرارية ساخنة , و بعض الأبحاث قالت أنه يمكن استخدام الكمادات الحرارية فى الحالات الحادة و تكون مفيدة اذا دمجت مع التمارين العلاجية و الوسائل العلاجية الأخرى .
تمارين الشد و الفووم قد تككوون مفيدة لتخفيف الالم الضهر
    اذا  كان السبب الرئيسى فى الالم الضهر هو نقص مدى الحركة و وجود تيبس فى العضلات فإن تمارين الشد ستكون مفيدة فى علاج هذا الالم و ممكن ممارستها فى المنزل .
    إسطوانة الفووم قد تكون مفيدة فى تقليل الشد و إراحة العضلات و من الممكن استخدامها على العضلات التىى نشعر فيها بالشد فى الظهر أو الأرداف أو الساقين .

الحفاظ على الوزن الصحى قد يخفف من الالم الظهر

    اذا  كان وزنك فى لوزن الصحى فإن عضلاتك ليسس عليها أن تعمل بجهد أكبر لتحافظ على وضععكك ضد الجاذبية , و بهذا لا تجهد العضلات بسرعة , و هذا يساعد فى تقليل الالم .
   و فى دراسة منشورة فى المجلة الأمريكية للسمنة وجد إرتبباط إيجابى بين السمنة و زيادة الوزن و حدوث الالم الضهر .
استشير طبيبك فى الدواء المناسب
   اذا كنت تعانى من الم الضهر فغن الطبيب قد يصصف لك مسكن مثل الإيبوبرفين لتخفيف الالم الدائم و علاج الإلتهابات .
     المسكنات قد تساعد فى تقلليل الألممم وو لكن يجب أن ننتبه إلى أثارها الجانبية الضارة على المدى البعيد .
المسكنات قد تسبب لك نزيف فى المعدة و تقرحات قد تستمر مدى الحياة مع صعوبة فى علاجها كم أن لها أثار على الكبد و الكلى ضارة للغاية .

ابدأ فى استشارة الطبيب و أخصائى العلاج الطبيعى بشكل عاجل

اذا جربت العلاجات المنزلية و لكن لم تجد نتيجة مرضية لمدة إسبوعين فلا تصبر أكثر من ذلك و توجه لإستِشارة الطبيب و أخصائى العلاج الطبيعى حتى لا تتدهور حالتك الصحية و  يحدث مضاعفات و يصبح الالم صعبا فى علاجه .
reaction:

تعليقات